6 نصائح لمرضى الصداع النصفي خلال الصيام في رمضان

الصداع النصفي هو نوع معين من الصداع الذي تسببه عوامل معينة وعادة ما يكون على شكل نوبات، تختلف في المدة وقد تمتد من 4 إلى 72 ساعة إذا تُركت دون علاج. يؤثر الصداع النصفي في البداية على جانب واحد من الرأس ولكنه قد ينتشر إلى الجانب الآخر وذلك حسب شدته.

يعتبر المرضى الذين لديهم تاريخ حالي من الصداع النصفي أكثر عرضة لزيادة نوبات الصداع النصفي خلال شهر رمضان للأسباب التالية:

  • انخفاض مستويات سوائل الجسم مما يسبب الجفاف.
  • تغيّر في دورة النوم مما يؤدي إلى النوم لساعات أقل.
  • انخفاض مفاجئ في استهلاك الكافيين وخاصة قهوة الصباح.
  • هبوط مستويات السكر في الدم خلال النهار وخاصة في ساعات قبل الإفطار.

إليك بعض النصائح لتجنّب الصداع خلال الصيام في رمضان:

  • قلل من استهلاك السكر والكربوهيدرات كونها تسبب تقلبات في مستويات السكر في الدم مما يؤدي إلى نوبات الصداع النصفي.
  • تناول البقوليات والخضار الغنية بالألياف لأنها تخزّن السوائل التي تحافظ على رطوبة الجسم خلال النهار.
  • اشرب كمية كافية من السوائل وقلل من استهلاك مشروبات الكافيين كونها تدر البول وتسبب الجفاف مما يؤدي إلى الصداع النصفي.
  • عزز قدرتك على تحمل نقص الكافيين من خلال الاستعداد لشهر رمضان مسبقاً، ويمكن القيام بذلك عن طريق تقليل استهلاك الكافيين تدريجياً خلال فترة زمنية لتجنّب انسحاب الكافيين الذي يمكن أن يسبب الصداع النصفي.
  • تجنّب الأطعمة المملحة والمُعالجة لأنها تسبب احتباس الماء، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالصداع النصفي.
  • احصل على 6 إلى 8 ساعات من النوم المريح والمتواصل كل ليلة لتجنّب حدوث نوبات الصداع النصفي.

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد